تبدا قصتي عندما انتهي عقد ايجار شقتي واستاجرت شقة اخرى كانت الشقة فى الدور الارضى كان الالعقار مكون نت ارع 4 طوابق انا سكنت في الدور الارض والدور الثانى فيه احمد مندوب المبيعات ف شركة مواد غذائية وزوجته سعاد الشهيرة برانيا
والدور الثالت فاضى لسفر اصحابة الي السعودية والدور الرابع يسكن فية اسامة وزوجته واولاده
كنت ف حالى لا اختلط باي احد ف العقار الي ان جائت رانيا وتعرفت علي زوجتى وبدات العلاقة بينهم تتوطد الي ان اعتبرت ان زوجتي كاختها
وكانت حينما يخرج زوجها كانت تنزل الي شقتنا ولا تخرج الاالساعة 8 مساء لان زوجها يحضر من عمله الساعة 11 مساء بدأت تحك عن ظروفها والمعيشة وكانت زوجتي تحكى لي بنيه حسنة وكنت دائما اقول لزوجت وانتى بتجيبى طلبات البيت هاتى لرنيا معاكى مرة سمك مرة لحمة مرة فراخ وكانت تجلس عندنا كتير وانا موجود في البيت وذات مرة قابلتها عل مدخل البيت فاعطيطها 20 جنية وقلتلها هات حلويات لبنتك
واخذتها من دون تردد كلتها كتير فى التلفون ككلام عادي الي ان بدات اختبرها
فاحضرت لها 2 طقم داخلي واعطيتها لها تمنعت الاول شويه ولكنها اخذتهم وفى يوم كانت متخانقة مع زوجها احمد ونزلت تشتكى قلتلها كبرى دماغك وهديتها وقلت ابدأي انتى بالصلح كنا في يوم خميس البس قميص حلو وحطى كيكب وانتظريه خرجت بعد كدة وبعد ساعة لقيتها بتتصل وقالتلى انا سمعت كلامك ولبست قميص ومنظرة احمد
قلتلها كويس قلتلى تحب تشوفي الاول حلوة ولا لاء الكلام نزل عليا كالصاعقة وبدون تفكير قلتلها ماشى وفعلا طلعت ليها بدون ما زوجتى تحس وشفتها وليت حاجة تانية مشفتهاش قبل كدة بس مكنش ينفع المسها لان الوقت كان ضيق وممكن زوجها يجى فى اي لحظةونزلت وانا زبي ينتفض من البنطلون الجينز ومرت الليلة كان زوجها متعود ينيكها يوم الخميس والجمعة وبالفعل ناكها تانى يوم الجمعة وتالت يوم السبت الساعة 10 صباحا لقيتها بتتصل على الموبايل كلمتها وقالتلى كان عند حق زوجى صالحنى وكنت لابسة له قميص امبارح جامد جدا تحب تيج تشوفه

قلتلها ماشىوفى لحظات كنت عندها كلتها علي الموبايل وقلتلها افتحي الباب انا طالع علي السلم طلعت لقيت الباب مفتوح دخلت لقيتها حاطة ميكب كامل ولابسة قميس اصفر قصير بدون ان اشعر هجمت عليها وقعدت ابوس فيها وهي تتمنع لغاية ما سلمت ذقتها عل السرير الل كانت بتتناك عليها من احمد زوجها وهجمت عليها ابوس فيها وارضع ف بزازها وهى تقولى بلاش حرام عليك مع العلم انها فاتحة رجلها مما دفعن الي ان ادخل زبري في كسها من جانب حافة الاندر
ونقابل مع الجزء الثانى قريبا



prdrm-rwjn lu vhkdh llvqm lsjatd hg',hvdx -hglkw,vm